فاعلية الانتقاء والاختيار والتوجيه العسكري في رفع مستوى التدريب والتقييم للعاملين في القطاعات الأمنية والعسكرية

بيانات الملخص الأولية
الملخص

ملخص البحث:
ينظر إلى التدريب على أنه حجر الزاوية في القضايا المتعلقة بالموارد البشرية في القوات المسلحة الحديثة، حيث ثبت أن تحقيق مستوى تدريب أفضل يضاعف القدرة العسكرية، ووجود أعداد أقل من الوحدات ذات التدريب الممتاز يحقق وفراً في حجم الإنفاق العسكري، وهو ما تنشده جميع دول العالم. ومن المعروف أن عمر التكنولوجيا في المعدات العسكرية يسبق عمر المعدات العسكرية نفسها، ولذا فمن الضروري أن يتم تدريب العاملين في القطاعات العسكرية علي المعدات العسكرية تدريباً متواصلاً لمجاراة التكنولوجيا المتطورة التي يتم تركيبها وتعديلها في المعدات العسكرية على فترات مختلفة. ونتيجة للتطور العلمي والتكنولوجي الكبير الذي تحقق في تصنيع نظم التسليح المختلفة، أصبح من اللازم تدريب الكوادر القادرة على التعامل مع هذه النظم المعقدة، ولا يتأتى هذا إلا عن طريق التدريب الواقعي والمستمر، والذي بدوره يستلزم نفقات وتكاليف، نتيجة استهلاك الأسلحة الجديدة في أغراض التدريب. ونظراً لهذا التعارض بين ضرورة التدريب الواقعي وارتفاع التكاليف، ظهرت الاتجاهات الحديثة في التدريب العسكري. كما أن التوسع في تطبيقات نظم القيادة والسيطرة والاتصالات والاستخبارات وسرعة تغير المواقف في المعارك الحقيقية وكثافة النيران، وتزايد قوة تدمير الأسلحة، وتزايد أعمال التحكم الآلي في مختلف نظم التسليح، كل ذلك يستدعى تواجد قيادات وضباط وفنيين ذوي نظرة شاملة، واسعة الأفق، في مجال التدريب.
وكثير ما تهمل أساليب اختيار الإفراد العاملين بالقطاعات العسكرية وفق شروط وأساليب انتقائية مهنية وعسكرية، فعلى سبيل المثال الافتقار عند اختيار الإفراد المتدربين للمهنة العسكرية لاستخدام مقاييس الاختيار والانتقاء العسكري والتي تخضع جميع المتقدمين لشروط انتقائية تهتم بالقدرات العامة والخاصة والمهارات الحركية والنفسية والاجتماعية، حيث يلعب الانتقاء والاختيار والتوجيه المهني في القطاعات العسكرية دورا بارزا في نجاح العملية التدريبية في المجتمعات والمؤسسات العسكرية والأمنية، ونتيجة للقصور الواضح في حجم الدراسات العلمية في المجتمعات العربية حول التدريب والتقييم في المجال العسكري وإهمال أساليب الانتقاء والاختيار والتوجيه العسكري من المختصين في مجال علم النفس، فقد وجد الباحث انه من خلال هذا البحث يمكن إن يسلط الضوء على أساليب التدريب والتقييم من خلال التركيز على استراتيجيات الانتقاء والتوجيه والاختيار في القطاعات العسكرية، والاستفادة من الدراسات العلمية في مجال علم النفس العسكرية في المجتمعات المتقدمة، وسوف يتناول هذا البحث بمشيئة الله استراتيجيات التدريب والتعليم والتقييم العسكري ومن ثم سوف يركز الباحث على الأساليب التقويمية في رفع الكفاءة التدريبية والتي تخضع بشكل مباشر لأساليب الانتقاء والاختيار والتوجيه للأفراد العسكريين والعاملين بالمؤسسات والقطاعات الأمنية والعسكرية في المملكة العربية السعودية، مع إعطاء تصور واضح لأهم اختبارات ومقاييس الاختيار والانتقاء العسكري للمتدربين الجدد.