أثر استخدام استراتيجية المتشابهات في تنمية عمليات العلم ومهارات التفكير التأملي في العلوم لدى طلاب الصف الثامن الأساسي

بيانات الملخص الأولية
الملخص

رسالة ماجستير

هدفت هذه الدراسة إلى معرفة أثر استخدام استراتيجية المتشابهات في تنمية
عمليات العلم ومهارات التفكير التأملي في العلوم لدى طلاب الصف الثامن الأساسي.
ولتحقيق هذا الهدف سعت الدراسة إلى الإجابة عن الأسئلة الآتية:
السؤال الرئيسي:
ما أثر استخدام استراتيجية المتشابهات في تنمية عمليات العلم ومهارات التفكير التأملي في
العلوم لدى طلاب الصف الثامن الأساسي بمدارس قطاع غزة ؟
ويتفرع عن هذا التساؤل الأسئلة البحثية التالية:
-1 ما عمليات العلم الواجب تنميتها لدى طلاب الصف الثامن الأساسي في العلوم؟
-2 ما مهارات التفكير التأملي الواجب تنميتها لدى طلاب الصف الثامن الأساسي في العلوم؟
0.05 )بين متوسط درجات ≥ α ) -3 هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى
الطلاب في المجموعة التجريبية ومتوسط درجات الطلاب في المجموعة الضابطة في
اختبار عمليات العلم تعزى لاستخدام إستراتيجية المتشابهات كأسلوب في التدريس مقارنة
بالطريقة التقليدية؟
0.05 ) بين متوسط درجات ≥ α ) -4 هل توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى
الطلاب في المجموعة التجريبية ومتوسط درجات الطلاب في المجموعة الضابطة في
اختبار التفكير التأملي تعزى لاستخدام إستراتيجية المتشابهات كأسلوب في التدريس مقارنة
بالطريقة التقليدية؟
وتم اختيار مدرسة عين الحلوة الثانوية للبنين وعينة الدراسة بطريقة قصدية ، وقد تكونت عينة
( الدراسة من شعبتين دراسيتين(أ،ب) من طلاب الصف الثامن الأساسي ، عدد كل منهما ( 32
طالبا ، واعتبر الباحث الشعبة(ب) مجموعة تجريبية ، في حين كانت الأخرى مجموعة ضابطة.
د
وقد تأكد الباحث من تكافؤ المجموعتين من حيث العمر الزمني والتحصيل السابق في العلوم
والاختبار القبلي لأدوات الدراسة.
وقام الباحث بإعداد أدوات الدراسة وهي : أداة تحليل محتوى وحدة المجهر والخلية من كتاب
العلوم للصف الثامن الأساسي لتحديد عمليات العلم ومهارات التفكير التأملي المحددة في هذه
الدراسة ، بالإضافة إلى اختبار عمليات العلم المكون من ( 30 ) بندا يقيس مهارة التعريف
الإجرائي والتصنيف والتنبؤ ، واختبار مهارات التفكير التأملي المكون من ( 30 )بندا يقيس مهارة
الرؤية البصرية و الكشف عن المغالطات و إعطاء تفسيرات مقنعة والوصول إلى استنتاجات
ووضع حلول مقترحة ، وتم التأكد من صدق أدوات الدراسة بعرضهم على لجنة من المحكمين ،
وقد طبق الباحث اختباري عمليات العلم ومهارات التفكير التأملي على عينة استطلاعية مكونة
من ( 30 طالبا) للتأكد من الصدق والثبات ، ومعرفة مدى صعوبة الفقرات ومعامل تمييزها ،
وتم حساب معامل الثبات للاختبارين بطريقتين هما : طريقة التجزئة النصفية حيث بلغ معامل
الثبات لاختبار عمليات العلم ( 0.947 ) ولاختبار مهارات التفكير التأملي( 0.951 ) ، وطريقة
حيث بلغ معمل (Kuder and Richardson Method-21) : كودر- ريتشاردسون 21
.( الثبات لاختبار عمليات العلم ( 0.965 ) ولاختبار مهارات التفكير التأملي ( 0.963
وقام الباحث بتطبيق اختبار عمليات العلم واختبار مهارات التفكير التأملي كاختبار قبلي على
مجموعتي الدراسة للتأكد من تكافؤهما ، وكاختبار بعدي على مجموعتي الدراسة بعد تنفيذ
التجربة ، لاختبار صحة الفروض والإجابة على أسئلة الدراسة.
تم استخدام اختبار (ت) لعينتين مستقلتين ، ومعامل مربع إيتا لحساب حجم التأثير وللتأكد من
أن حجم الفروق الناتجة باستخدام اختبار(ت)هي فروق حقيقية ولا تعود للصدفة،وللإجابة عن
أسئلة الدراسة والتحقق من صحة فرضياتها وخلصت الدراسة إلى النتائج الآتية:
-1 أظهرت نتائج تحليل المحتوى أن عمليات العلم الواجب تنميتها لدى طلاب الصف الثامن
الأساسي في العلوم توزعت على النحو التالي: حيث احتلت عملية التعريف الإجرائي
المرتبة الأولى بوزن نسبي( 43.33 %) ،يليها عملية التنبؤ حيث احتلت المرتبة الثانية
بوزن نسبي( 33.34 %)،بينما احتلت عملية التصنيف المرتبة الثالثة بوزن نسبي
.( % %23.33 ) ولقد كان الوزن النسبي للمجموع الكلي( 33.33
-2 أظهرت نتائج تحليل المحتوى أن مهارات التفكير التأملي الواجب تنميتها لدى طلاب
الصف الثامن الأساسي في العلوم توزعت على النحو التالي حيث احتلت المهارة الرابعة
وهي إعطاء تفسيرات مقنعة المرتبة الأولى بوزن نسبي( 63.67 %) ،يليها المهارة
الأولى الرؤية البصرية حيث احتلت المرتبة الثانية بوزن نسبي( 33.33 %)،بينما احتلت
المهارة الثانية الكشف عن المغالطات المرتبة الثالثة بوزن نسبي ( 13.33 %) والمهارة
الخامسة وضع حلول مقترحة المرتبة الرابعة بوزن نسبي ( 10.00 %) وأخيرا احتلت
المهارة الثالثة الوصول إلى استنتاجات المرتبة الخامسة بوزن نسبي ( 6.67 %) ولقد
.( % كان الوزن النسبي للمجموع الكلي( 20
0.01 )بين متوسط درجات الطلاب ≥α) -3 توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى
في المجموعة التجريبية ومتوسط درجات الطلاب في المجموعة الضابطة في اختبار
عمليات العلم تعزى لاستخدام استراتيجية المتشابهات كأسلوب في التدريس لصالح
المجموعة التجريبية.
0.01 ) بين متوسط درجات ≥ α ) -4 توجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى
الطلاب في المجموعة التجريبية ومتوسط درجات الطلاب في المجموعة الضابطة في
اختبار التفكير التأملي تعزى لاستخدام استراتيجية المتشابهات كأسلوب في التدريس
،لصالح المجموعة التجريبية.
وفي ضوء هذه النتائج أوصى الباحث بتوظيف استراتيجية المتشابهات في جميع المراحل
الدراسية مما يزيد من فعالية التعلم ، وتوعية المعلمين باستراتيجية المتشابهات ، كما أوصت
الدراسة بأن تتضمن برامج إعداد المعلم قبل الخدمة وأثنائها التدريب على استخدام استراتيجية
المتشابهات.