فاعلية استخدام أسلوبي التعزيز الرمزي والعزل في تعديل السلوك العدواني لدى عينة من الأطفال المعوقين عقلياً

بيانات الملخص الأولية
المؤلفون: 
الحقل: 
اللغة: 
الملخص

فاعلية استخدام أسلوبي التعزيز الرمزي والعزل في تعديل السلوك العدواني لدى عينة من الأطفال المعوقين عقلياً
الباحث/ عمر فواز عبد العزيز
مجلة كلية المعلمين بجده
الأهداف:
التعرف إلى أثر أسلوب التعزيز الرمزي، والعزل في خفض السلوك العدواني لدى عينة من الأطفال المعوقين عقلياً.
العينة:
تكوّنت عينة الدراسة من ثلاثين طفلاً من المعاقين عقلياً، تتراوح أعمارهم ما بين (10-14) سنة، نصفهم من الذكور، والنصف الآخر من الإناث. تم اختيارهم بناءً على حصولهم على أعلى الدرجات على قائمة البعد الخاص بالسلوك العدواني من مقياس الجمعية الأمريكية للسلوك التكيفي المطوَّر للبيئة الأردنية, والذي يتمتع بصدق وثبات عالٍ (جرار، 1983).
الأدوات:
قائمة البعد الخاص بالسلوك العدواني من مقياس الجمعية الأمريكية للسلوك التكيفي المطوَّر للبيئة الأردنية
بطاقة الملاحظة: تم بناء قائمة الملاحظة من قبل الباحث حيث تم وضع السلوكات المتعلقة بالسلوك العدواني والموجود في مقياس الجمعية الأمريكية للسلوك التكيفي المطور للبيئة الأردنية
الفيش(الرموز): وهي عبارة عن قطع بلاستيكية قام الباحث بإعدادها، ذات أشكال، وألوان مختلفة، وقد تم توزيعها بأعداد كافية على المعلمات.
المعززات الداعمة: وهي عبارة عن مجموعة من المعززات المادية المحبّبة لدى أفراد الدراسة تم تحديده بعد سؤال المعلمات، والأهالي، والطلبة أنفسهم حول المواد المحببّة إليهم، وقد تكونت هذه المعززات الداعمة من: مواد غذائية ـ مواد قرطاسية ـ \\\"إكسسوارات\\\" ـ ألعاب ـ نشاطات.
النتائج:
وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى دلالة (α ≤ 0.05) بين المجموعتين التجريبيتين، والمجموعة الضابطة على القياس البعدي، والمتابعة، وذلك لصالح المجموعتين التجريبيتين في التقليل من سلوك العدوانية لدى أفراد الدراسة.
كما وأشارت نتائج الدراسة إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (α ≤ 0.05) بين المجموعة التجريبية الأولى (التعزيز الرمزي) والمجموعة الثانية (العزل)، وذلك لصالح المجموعة التجريبية الأولى في مستوى تحسن السلوك العدواني.