مشكلة فهم لعبة " مومو "

بيانات الملخص الأولية
المؤلفون: 
اللغة: 
الملخص

 

 

مشكلة فهم لعبة " مومو "

The Challenge of Understanding the Momo Challenge

بقلم /    Justin W. Patchin

March 1, 2019

ترجمة / عباس سبتي

مايو 2019

 

              تسبب جنون الإنترنت الفيروسي الجديد في انتشار الخوف والذعر بين الآباء والمربين وإنفاذ القانون ، ومثل معظم الفيروسات التي سبقته ، فإن الحقيقة أكثر تعقيدًا (وأقل تهديدًا) من ضجيج  هذه الدعاية .

أصبحت أولًا على دراية بما يسمى "تحدي مومو" في يوليو من عام 2018 ، وباختصار فإن فكرة وراء هذا التحدي هي أن الأفراد يتواصلون مع مدير على تطبيق WhatsApp (تطبيق مراسلة يتمتع بشعبية أكبر في خارج الولايات المتحدة) ،و يمنح هذا المدير الشخص سلسلة من المهام التي تبدأ  مألوفة نسبيًا (على سبيل المثال ، مشاهدة فيلم أو الاستماع إلى أغنية) ، ولكنها تتوج في النهاية بإيذاء النفس أو حتى الانتحار. تشبه هذه التوجيهات المعنية  التوجيهات في تحدي الحوت الأزرق الذي كتبته منذ حوالي عامين ، وتم في نهاية المطاف كشف تحدي الحوت الأزرق باعتباره خدعة ، ولم يتم ربط أي ضرر معروف للشباب به (على الرغم من مئات وسائل الإعلام التي تنشئ عناوين عبر خدعة " النقر"  clickbait التي أثارت الخوف دون دليل حقيقي).

 

كنت على الفور متشككًا في تحدي مومو بسبب مدى تشابهه مع ما حدث مع تحدي الحوت الأزرق. فكرت في كتابة شيء ما حول هذا الموضوع قبل ثمانية أشهر ، لكنني فوجئت بسعادة عندما بدا أنه لم يحظ بالكثير من الاهتمام ، اعتقدت أن وسائل الإعلام والجمهور قد تعلمت درسها فيما يتعلق بهذه الأنواع من الحوادث ، اتضح أنني كنت مخطئا. في هذا الأسبوع، على ما يبدو ، انفجر الحديث عن مومو في  وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث حذرت إدارات الشرطة والمدارس الآباء من حماية أطفالهم من صورة الإناث الشيطانية التي تم تصويرها بشكل بارز على أنها رمز يشبه الإله يتحدى أي واحد ، منذ ذلك الحين ، قام الناس ذوو النوايا الحسنة بإذكاء نيران هذه الظاهرة في حرائق الغابات  مما جعل أعدادا متزايدة من الناس يخافون من هذا التحدي بكل بساطة .

إلى حد ما ، أنا لا ألومهم  أحداً  أنا أول من اعترف بأن الصورة المرتبطة بتحدي مومو تتجاوز حالة الخوف (إنها في الواقع صورة منحوتة أنشأتها شركة  يابانية تهتم بمؤثرات خاصة )، لا أشك في أن الأطفال ينزعجون من رؤية الصورة ، حيث  تعد العواطف منطقًا غالبًا ، ويغلق الآباء أجهزة أطفالهم ، خوفًا من الوصول إلى لعبة " مومو " وممارستها. في الواقع ، ليس لديهم ما يدعو للقلق عندما يتعلق الأمر بهذه اللعبة ( مومو ) ، تحدي مومو غير موجود. لا يوجد مشرف يرسل رسائل إلى ضحايا الانتحار في المستقبل ، مثل تحدي الحوت الأزرق ، لم تحدث أي وفيات أو إصابات موثقة مرتبطة مباشرة بهذا التحدي الخاص ،  وتقارير الصحف الدولية لم تقدم أي مصدر رسمي أو ان الجهات الأمنية لتطبيق القانون أي دليل على أن تحدي مومو يشكل تهديدًا حقيقيًا ، وإذا كانت هذه مشكلة حقيقية ، فستقوم الشرطة بالتحقيق في حالات الانتحار وتقديم أدلة على الاتصال الرقمي مع مدير عبر الإنترنت في حالة  التشجيع على  إيذاء النفس ، لم يحدث أي من هذا. في الواقع ، فإن معظم وسائل الإعلام ذات السمعة الطيبة تعترف أخيرًا بأنها – اللعبة - خدعة .

 

الصورة مزعجة بشكل لا يصدق  لكن كل هذا الاهتمام الموجه إليها فقد شجع على ما يبدو المتصيدون وغيرهم من صانعي الأذى على الإنترنت للترويج للعبة وحتى العمل على وضعها في مقاطع الفيديو وسائل الإعلام الاجتماعية لمجرد رؤية نوع الاستجابة التي يمكنهم الحصول عليها (على الرغم من صعوبة هذه الحالات ) ، لقد شاهدت مقاطع فيديو لأشخاص يحملون هواتف تشغل مقطع فيديو تظهر فيه صورة " مومو " مع رسائل تهديدية ، لكنني لم أر رابطًا لمقطع فيديو على منصة تستهدف الشباب.

 

نصائح عامة :

إليك هذا "التحدي" بالنسبة لك ، إذا كنت تعرف شخصًا قد شاهد صورة " مومو"  في مقطع فيديو أو سمعت عن شخص شارك في هذا التحدي ، فاطلب من ذلك الشخص الذي شاركه معك إذا ما واجهه من تحديات مباشرةً ، توقعاتي هي أنهم سمعوا عنها من شخص آخر وهكذا سمع هذا الشخص من غيره ، هذه هي الطريقة التي تنتشر بها هذه الخدع :

يقوم شخص ما بنشر شيء ما عبر الإنترنت ، ثم يقوم الأشخاص بمشاركة الأمر دون النظر إلى نتائجه . إذا واجهت شخصيًا  في لعبة " Momo "على مقطع فيديو عبر YouTube ، فالرجاء إرسال رابط مباشر إلى الفيديو على الفور حتى نتمكن من التحقيق .

في غضون ذلك خذ نفسًا عميقًا واغتنم هذه الفرصة للدردشة مع أطفالك بشكل عام حول ما يواجهونه عبر الإنترنت. بصراحة  اعتبر لعبة " مومو " هي أقل ما يقلقك . هناك العديد من التهديدات المحتملة الأخرى التي هي أكثر واقعية وتأثيراً بكثير من تحدي " مومو " ، ومع ذلك  يمكن التقليل من ذلك خلال التواصل الجيد ، ما كتبته قبل عامين عن تحدي الحوت الأزرق لا يزال وثيق الصلة للغاية بهذا التحدي الأخير,

سواء  كان تحدي لعبة الحوت الأزرق  صحيحًا أم لا ؟ هناك بالتأكيد العديد من المواقع المؤيدة للانتحار فهناك الأفراد أو المجموعات على مواقع الإنترنت يشجعون الآخرين على الانتحار ، فاليوم قد تكون لعبة الحوت الأزرق ، وغدا قد تكون بعض التحديات  أو الألعاب الأخرى، أغتنم هذه الفرصة لتتحدث مع أطفالك حول ما قد يواجهونه عبر الإنترنت من إيجابيات أو سلبيات ، وتعزيز العلاقة معهم حتى يعلموا أنهم يستطيعون اللجوء إليك إذا واجهوا مشكلة ما أو شعروا بالضيق ،  تعد المحادثات المفتوحة والحوار المتكرر أفضل طريقة لحماية أطفالنا من مجموعة متنوعة من تحديات الحياة التي يحتمل أن يواجهونها في المستقبل، سواء كانت هذه التحديات مجرد تصور أو خيال أو حقيقة  عبر شبكة الإنترنت أو خارجها.