صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: الحجاب الإلكتروني

  1. #1
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي الحجاب الإلكتروني



    الحجاب الإلكتروني



    فكرة تدور في رأسي منذ 6 سنوات تقريبا, آلا وهي فكرة الحجاب الإلكتروني, وهي تنبثق من فكرة كمرات الفيديو العادية, حيث أن بعضا منها مزود بزر ظبط الصور, هذا الزر يسمح لك بتصوير مجموعة من الناس ويعطيك إمكانية تضليل أو عمل نوعا من التكسير الضوئي حول صورة أحد الموجودين في هذه المجموعة من الناس. وهذه تلاحظونها في التلفاز أحيانا. فتجد بعض الصور على الشاشة تحمل نوعا من التكسير الضوئي حول وجه أحد الناس وغالبا ما تستخدم مع النساء في بعض المجلات الإسلامية أو اوجه مجرمي المخدرات في الإعلام العام.

    أقول هيا بنا نفكر في أن نستحدث حجاب إلكتروني, وهو عبارة عن آلة بحجم الجوال مثلا أو لباس معين من قماش يصدر أشعة معينة تقوم هذه الأشعة بعملية تكسير ضوئي للمحيط من حول المرأة, والذي يتعذر معه قدرة الآخرين على رؤية المرأة, وبيدها زر تحكم في إبطال هذا التكسير عندما تريد, حال وجودها في بيتها أو عند محارمها.

    هذه الفكرة أن تمت دراستها و نجحت فعن طريقها نحل عدة أمور:

    1)
    مشكلة الحجاب للمسلمات في فرنسا وفي غيرها من البلاد التي تعاني فيها المرأة من الاضطهاد.

    2)
    مشكلة إمكانية تصوير المرأة في التجمعات العامة عن طريق الجوال المصحوب بكمرة وخاصة في التنشيطات السياحية و حفلات الأعراس.

    لا شك أن الفكرة لي شخصيا عليها انتقادات لكن تظل أحد طرق التفكير في معالجة المشكلتين السابقتين.


    ومما يرتبط بهذه الفكرة قول المولى جل وعلى في سورة الإسراء

    "وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجابا مستورا" .

    فالسؤال الذي يطرح نفسه: ما نوع القراءة التي تستجلب هذا الحجاب؟

    ما نوع هذا الحجاب؟

    هل هو موجود ومودع بالكون كما هو حال الطاقة الكهربية؟

    كيف نتعرف عليه؟

    كيف نستثمره كما استثمرنا الطاقة الكهربية؟


    ومما يرتبط بهذه الفكرة أيضا قول المولى جل وعلى

    " مرج البحرين يلتقيان*بينهما برزخ لا يبغيان" الرحمن 19-20.

    فهذا البرزخ كما تحدث عنه أهل الإعجاز العلمي عبارة عن حاجز يقف حائلا دون اختلاط المياه الحلوة القادمة من الأنهار بالمياه المالحة مياه البحار الأصلية. فبدراسة خصائص هذا الحاجز قد نخرج بنوع من خصائص الحجاب الوارد ذكره في الآية السابقة. وفي العموم يمكننا جمع جميع النصوص الواردة في الحجاب, علنا نستخلص منها خصائص الحجاب الذي ورد في سورة الإسراء وكيفية استثماره.



    يقول تعالى

    "أم يقولون نحن جميع منتصر* سيهزم الجمع ويولون الدبر" القمر 44-45.

    الناظر لهذه الآية قد يتبادر إلى ذهنه أن هذا خاصا في المعارك العسكرية فقط, وهي في الحقيقة قد تشمل المعارك الفكرية أيضا كمعركة الحجاب مثلا, وللاطمئنان يمكن أن يسأل عنها أهل العلم.

    أوردت هذه الآية لنتشجع اكثر ونبحث عن أدوات مستجدة لتطبيق أمر المولى جل وعلى في مسألة الحجاب, فقد يمكننا إستبدال حجاب المرأة المتعارف عليه بحجاب أكثر تناسبا مع العصر المعلوماتي التقني.




    التوقيع
    كلية التقنية في الجامعة الإسلامية للعلوم الإنسانية والاجتماعية


    //+-تؤ
    * نسخة لهيئة الإعجاز العلمي العالمية
    * نسخة لكليات التقنية في عالمنا العربي والإسلامي.
    * نسخة للجاليات الإسلامية في الغرب.
    * نسخة للمضطهدات من النساء بسبب حجابهن في عالمنا العربي والإسلامي

  2. #2
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي


    قال تعالى




    يمكن والله أعلم ان يكون لمثل هذه الآيات دلالات على إمكانية صناعة حجاب إلكتروني.



    مداخلاتي التالية ستكون معلومات تعزز فكرة الحجاب الإلكتروني

  3. #3
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    من خلال البحث فيما يعزز فكرتنا المطروحة وجدت التالي


    يقول العلماء إن لكل إنسان مجال إشعاع يحيط به على هيئة رسم بيضاوي ، أعلاه عريض مقوس حول الرأس ونهايته عند القدمين ، وهو ما يسمى " بالمجال المغناطيسي " وسماه القدامى " أورا " وسماه مسمر "المغناطيسية" كما سماه جوسيو "الكهرباء الحيوانية" وقد سماه ريشنباخ "اللهب الروحاني " وأطلق عليه "دي روكاس" أي ( الإحساس الطليق) ، وعند الدكتور "بردوك " أي "أشعة الحياة" ، وقد ينتقل عن طريق النظر واليدين ، كما ينتقل عن طريق التنفس بطريقة خاصة ، وينتقل أيضا عن طريق الريق ، وهذا سبب استعمال اللعاب في كثير من أعمال الشفاء ، وهذا ما يسمى بالسيال مغناطيسي ، وكل شيء في الوجود له مجال مغناطيسي سواء في الجماد أو النبات او الحيوانات

    ومن سر السيال أيضا أن وجود تموجات تفسرها حواسنا بأنها صوت معين أو ضوء أو منظر، وهذه التموجات هي السيالات المغناطيسية ، فالسيال يحمل فكرة أو صورة أو رغبة ، فينطلق أولا عن طريق اليدين أو العينين ، كما ينطلق عن طريق الغدة االصنوبرية ، ولا يمكن أن يوجد سيال بدون فكرة معينة سواء كان مبعثها العقل الواعي أو الباطن - أي سواء كان صاحب السيال منتبها الى الفكرة أو لا.

    فقد يوجه المعالج السيال وهو يضمر ويركز فكره على فكرة معينة ، وقد يجوز أن يوجه السيال بدون فكرة معينة بمجرد أن يكون هذا التوجيه جزء من طريقة تعلمها للعلاج أو للتأثير، وفي هذه الحالة لا يكون السيال خاليا من الفكرة المحددة، بل يكون محتويا على فكرة مبعثها عقله الباطن ، لأنها مكونة من اعتقاد وإيمان بأن فعله سيتسبب ظاهرة معينة أو أثرا بعينه ، ومعلوم أن الاعتقاد الراسخ يصبح إيحاءً قويا أ.هـ ( كتاب الشفاء بالتنويم المغناطيسي والطاقة الروحية ص 284 –291).

    وفي وضع اليد فوائد كثيرة يذكرهـا الفلاسفة والأطباء في عدة كتب ، ويذكرون بأن كل فرد من الجنس البشري عنده قوة مغناطيسية داخل جسمه ، والمغناطيسية الحيوانية كما حددها فرانز انطون مسمر ( 1734- 1815م ) هي سيال رقيق جدا ينبعث من جسم الفاعل فيؤثر في المنفعل إما عفويا وإما بفعل لمسات أو إشارات أو نظرات أو كلمات معينة ، وإن موجات المغناطيسية الحيوانية هي سلبية وإيجابية ، وتكون لها شدة بنسبة ما للجسم الصادرة عنه من إرادة وحيوية وطاقة اهتزازية ، وإنها تنطلق عادة من كل الجسم وخصوصا من العينين واطراف الاصابع والدماغ والأنفاس ، فتنفعل في من توجه إليه بمقدار إرادة الفاعل واستعداد المنفعل وتجاوبه ، لأن الأجسام ليست سواء في الانفعال بالمغناطيسية الحيوانية أ.هـ ([1] انظر البدائل العلاجية صفحة 319).

    ولقد ثبت أن السيال المغناطيسي يمكن أن يقاس بطرق وأجهزة مختلفه ، وقد ظهر أن سيالات اليد اليمنى أقوى من اليسرى بثلاث مرات ، وفي أماكن مختلفه من العالم توجد جماعات تسمى بجماعات الشافين ، وفي بعض المجتمعات القبلية كانوا يسمون هؤلاء الأفراد بالشامانات ، وتطلق كلمة الشافين على المعالجين بتقريب اليد ، ويتفقون من حيث الاعتقاد بوجود طاقة شفائية ، البعض يراها كسيال رقيق ينساب من أنامل الشافي.

    ويزعمون أن هذه الطاقة تزداد في رجال الدين أكثر من غيرهم على حسب زعمهم ، ويقول صاحب كتاب الشفاء بالتنويم المغناطيسي والطاقة الروحية: ومن المدهش والغريب أن الأناني المحب لذاته ، الخالي من كل شعور بالإنسانية لا يصلح أن يكون معالجا ناجحا.


    إنتهى

    تعليق
    أقول يمكن اللعب في ذلك الشكل البيضاوي المحيط بكل إنسان , لنحصل على الحجاب الإلكتروني

  4. #4
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    كتاب إسمه

    "الرسائل الخفية في الماء"



    مؤلفه ياباني


    لندن / لن يتوقف الإنسان عن استكشاف ما حوله طالما بقي على هذه الأرض. والماء ـ وهو المكون الرئيسي للإنسان وللأرض، نال اكتشافا من هذه الاكتشافات أخيرا.

    فقد اكتشف الياباني ماسارو إيموتو أنه يتفاعل مع مشاعر وانفعالات الإنسان، ويستجيب لها. ولد ماسارو إيموتو في يوكوهاما عام 1943.
    وتخرج في قسم الدرسات الإنسانية والعلوم، متخصصا في العلاقات الدولية. ثم نال شهادة من الجامعة الدولية المفتوحة تؤهله ليصبح طبيبا في مجال الطب البديل.
    ومن هنا بدأ اكتشافه وافتتانه بالماء.

    ويعتبر كتابه «الرسائل الخفية في الماء» أول كتاب له يترجم للانجليزية وينشر في الولايات المتحدة. وقد قوبل بحفاوة بالغة هناك،
    وتلقى ناشره رسائل إعجاب لا حصر لها من قراء الكتاب من مختلف الخلفيات والتوجهات.

    وقد تخصص ماسارو إيموتو في أبحاث عن الماء، استخلص من خلالها نتائج مثيرة لم تعرف من قبل. ويقول ماسارو دائما في محاضراته عن هذا الموضوع
    إنه لم يتلق أي تدريب متخصص يقود إلى اكتشاف خبايا الماء. بل يقول دائما عن نفسه إنه رجل مثله مثل غيره، تعرف بالصدفة على معلومة جديدة،
    قادته إلى أبحاث مثيرة. ويضيف أنه على ذلك يمكن لأي منا أن يكون في مكانه. يقول إيموتو: «يتكون نصف الكرة الأرضية من ماء.
    وثلاثة أرباع أجسامنا تتكون من ماء. ويقول المعالجون بالماء إنه يمثل الصلة والرابطة بين البعد الرابع الذي نعيش فيه،
    والبعد الخامس الذي تحلق فيه أرواحنا». وسواء اتفقنا معه بشأن النقطة الأخيرة أو اختلفنا، فإن من الثابت الذي توصلت إليه
    وأقرته الأبحاث العلمية أن العلاج بالماء يحقق نتائج هائلة.



    البلورات المتجمدة

    لم يعالج إيموتو موضوع الماء باعتباره باحثا علميا، بل من خلال نظرة جديدة تماما، حتى شبهه البعض بنيوتن وجاليليو وآينشتاين معا.
    وكان أهم ما توصل إليه هو أن البلورات المتجمدة هي التي تظهر الطبيعة الحقيقية للماء. وإذا كان الماء يمثل هذه النسبة الكبيرة مما حولنا،
    فلا بد أن العلاج من خلاله يحسن بالفعل حالتنا ويشفي أمراضنا. فهو أهم مكون من مكونات البيئة من حولنا، وعلى ذلك تتم أكبر وأهم تفاعلاتنا معه.
    اكتشف أيموتو أن جزيئات الماء تتفاعل مع أفكار البشر وكلماتهم ومشاعرهم. وبذلك قاد ثورة علمية.

    فقد قام بقياس ذبذبات الماء إذا نزل فيه شخص حزين مكتئب أو سعيد مرح، أو غيرها من الانفعالات. فاكتشف أن القياسات تختلف تماما تبعا لكل انفعال منها،
    وأنها ثابتة لكل انفعال، وكأن للماء رد فعل وانفعالات ردا على ما «يستشعره» من انفعالات الغاطسين فيه. والمدهش أنه لا يجب أن يغطس الإنسان بكامله لفترة طويلة،
    بل يكفي أن يقوم بغمس يديه في الماء لفترة قصيرة حتى تتغير ذبذباته. والأكثر إدهاشا هو أن الدكتور إيموتو نجح من خلال استخدام آلة تصوير فائفة السرعة
    أن يصور اختلاف شكل بلورات الماء المجمدة عندما «تتجاوب» مع مشاعر الإنسان.

    فمثلا، يظهر الماء المجمد على شكل ندفات ثلج ملونة وزاهية عندما يتم الهمس بكلمات محبة في الماء.
    وعلى العكس من ذلك، فإن الماء العكر أو الماء الذي يتم بث أفكار سلبية فيه يظهر أشكالا غير كاملة،
    وغير متناسقة ذات ألوان باهتة تماما. كما أن الموسيقى والصور وحتى الكلمات المكتوبة على ورق لها رد فعل واستجابة بشكل ما من الماء.
    ويؤمن إيموتو بأنه يمكن استغلال هذا التفاعل في علاج الإنسان والبيئة من حوله أيضا، من خلال التعبير المتعمد عن الحب والنيات الحسنة وشتى المشاعر الإيجابية.


    ======================================
    http://books.naseej.com/Detail.asp?InNewsItemID=163608



    تعليق

    هل الهواء من حولنا له نفس الصفة؟

    يعني لما نطلق كلمة "سبحان الله" في الهواء الطلق (الذِّكْرْ)
    يتشكل الهواء من حولنا بشكل جميل جدا

    و إذا قلنا كلمة غير طيبة, فإن الهواء من حولنا يخرب مزاجه
    و يتشكل بشكل مكسر مزعج غير منسق كشخبطة طفل على ورقه

    أنا شخصيا أميل لذلك, ولعل مزيدا من البحث, يؤكد ما ذهبت إليه.

    أنا ادعي إدعاء يحتاج إلى برهان وهو
    أن هذه الخاصية في جميع السوائل .
    وكل سائل له تشكيلته الخاصة عند نطق كلمة خير او كلمة شر


    ====------=====

    طيب: هذا الكلام حول النطق في السوائل

    هل يمكن بحث المسئلة التالية

    ما يتعلق بالنظر الحرام والنظر الحلال

    إفترض أنك غواص في أعماق البحار
    و معك زوجتك تبحثون عن اللؤلؤ و المرجان
    و حولكم نساء ليسوا من محارمك

    مالذي سيحصل لبلورت الماء من حولك لما تمتع بصرك بالنظر إلى زوجتك؟

    و

    مالذي يحصل لبلورات الماء من حولك لما تحدق ببصرك نحو المرأة الأجنبية؟


    نرجع للهواء و نسئل نفس السؤال

    أنت في بيتك وعلى يمينك زوجتك بكامل زينتها وعلى يسارك

    إمرأة من أقاربك بكامل زينتها, لكنها ليست من محارمك

    مالذي سيحصل لجزيئات الهواء من حولك عندما تحدق عينيك بمفاتن زوجتك؟

    و مالذي سيحصل لجزيئات الهواء من حولك عندما تحدق بعينيك تتمتع بمفاتن المرأة الأجنبية عنك؟


    فهل نستطيع ان نقول ان كلمات الخير و الصلاح وعلى رأسها الشهادتان

    تشكلان محيطا هندسيا هوائيا للناطق بها, خلاف المحيط الهندسي الهوائي للناطق بكلمات الفحش و البذائة

    فمحمد صلى الله عليه وسلم لم يكن بالطعان ولا اللعان والا الفاحش ولا البذيئ.

    "لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله"

    والنصوص الشرعية في الذكر كثير جدا.



    فكيف نربط ما تم تدوينه اعلاه بموضوع الحجاب الإلكتروني؟

  5. #5
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    الحديث يجر الحديث

    ايضا يمكن التفكير

    بالحجاب المسيل للدموع

    او الحجاب الْمُعَطِّس

    او الحجاب مزغلل العينين

    او الحجاب الصارف للبصر

    المهم حجاب يعين على تطبيق

    "يا علي لا تتبع النظرة النظر, فلك الأولى وليست لك الثانية"



    لا حظوا كم إستحدث المجتمع المحلي أو الدولي

    من أدوات لمساعدة المدخنين على ترك هذه العادة السيئة

    المتلفه للصحة و الأموال

    فنجد لجان مكافحة التدخين
    نجد علوك خاصة لذلك
    نجد فلترات خاصة بهذا الأمر
    نجد طرق توجيهية للتخلص من التدخين

    فلعلنا نستحد بعضا من الأدوات التي تعين على غض البصر
    بجانب ما هو موجود من التحذير العام من عدم غض البصر

    فلا نكتفي بقول "غضوا أبصاركم"
    ما دام عندنا قدرة على إستحداث أدوات
    مساعدة الناس في غض أبصارهم عن الحرام

    في مجال الغناء و سماع الحرام
    نجد أننا إستحدثنا الأناشيد الإسلامية

    الموضوع ليس له حدود,
    فمن يريد أن يخترع معنا و يفكر معنا فالباب مفتوح للجميع

    =========-------------===========

    ممكن نتوسع بالتفكير بإستثمار التقنية الحديثه
    لمنع حصول الزنا مثلا, أو الإحتكاك المحرم بين الذكور و الإناث أو بين الذكور و الذكور

    كيف؟

    لا أدري, لكن دعونا نفكر سويا, ونعمل نوعا من العصف الذهني

    الأصل في هذه القضية المنع إلا بين الزوجين (او الإماء)

    فنربط بالرجل والمرأة شيئ على شكل قل "ترانززستور"

    عند لقائه مع ترانززستور آخر ليس متوائم معه, تقوم أجراس

    الإنذار على مستوي المدينة بالصياح, مع وضوح رقم هذا الترانززستور

    على شاشة المراقب العام لهذا الأمر (مؤسسة رسمية ما)

    يتم التأليف بين ترانزستروين عند عقد النكاح,

    و العالم الآن يأن من مشكلة العلاقات غير الشرعية و ما يصاحبها من أمراض كإيدز وغيرها
    فهو يصرف فيها أموال طائلة لمعالجة المصابون وما يُصرف من أموال و وقت في مجال أبحاث الإيدز
    و غيره من أمراض العشرة غير الشرعية.

    و لعلي ارفع مقترحاتي تلك لــــــــــــ الجمعية السعودية لمكافحة مرض الإيدز

    بدأت الدائرة الإقتصادية التابعة لإمارة منطقة مكة المكرمة، اجراءات إنشاء أول جمعية خيرية تعنى بمكافحة مرض الإيدز في البلاد إختارت لها إسم (الجمعية السعودية لمكافحة مرض الإيدز).


    لقد إستحدثت التقنية الحديثة العديد من وسائل الإنذاور و الأجراس في البنوك و في المؤسسات المالية للحفاظ على المال

    أليس من الأولى ان نستحدث أجراس إنذار للحفاظ على الأعراض و التي هي أغلى من الأموال؟ و بطرق لا تخالف الشريعة ولا تخدش مشاعر الناس.




  6. #6
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي


    مثال , فكرته تلتقي مع فكرتنا المطروحة هنا




    البنتاجون يبحث عن عباءة هاري بوتر!

    محمد عبد الحليم- إسلام أون لاين.نت



    عباءة هاري بوتر.. هدف البنتاجون

    يعكف حاليا باحثون غربيون على تحويل فكرة خيالية إلى الواقع، وهي منقولة من سلسلة أفلام هاري بوتر التي ارتدى فيها عباءة سحرية، ورصدتها أفلام عربية مثل "طاقية الإخفاء".

    وبدعم ورعاية البنتاجون، يسعى هؤلاء الباحثون إلى تطوير تقنية ثورية تُدعى "عباءة الإخفاء" يمكن أن تجعل شخصًا أو شيئًا ما غير مرئي ولا يراه الناظرون، ويمكن استخدامها في أغراض عسكرية واستخباراتية.

    وتدعم هذه الأبحاث وكالة أبحاث المشاريع المتقدمة التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) في إطار اهتمامها البالغ بكافة الأبحاث التي تحول الأشياء إلى أشباح، بحسب ما ذكرت النسخة الإلكترونية من "جورنال سيانس"، الأسبوعية العلمية الأمريكية المتخصصة في عددها الأخير.

    البحث عن سحر الإخفاء

    ونشر فريق من الباحثين الأمريكيين والبريطانيين تصميمًا نظريًّا عن كيفية عمل "عباءة" من مواد تتسبب في أن يحيد الضوء حولها. ويعكفون الآن على تطوير عباءة يتوقعون أن ينتهوا من تمام صنعها بعد 5 سنوات.

    والمواد المكونة للعباءة قد تكون عبارة عن معمار فيزيائي جديد من ملفات معدنية أو قضبان، ويعتقد العلماء العاكفون على تطوير العباءة أنهم يمكنهم تطويعها وضبطها لتحيد عنها الموجات الكهرومغناطيسية الضوئية مما يجعلها تتمتع بسحر الإخفاء. ويتوقع أن يكون لها استخدامات غاية في الأهمية خاصة في المجالات العسكرية والاستخباراتية.

    ويعتقد الباحثون أنه يمكن لهذه التقنية أن تستخدم في إخفاء الطائرات أو السفن عن موجات الراديو التي تستخدمها الرادارات المعادية في رصد القطع الحربية. ويؤكد الباحثون أن فكرتهم لا تتناقض مع أية قوانين فيزيائية،
    بل ويمكن في نسخها اللاحقة أن ينتفع بها شخص ما ليختفي عن أعين الناظرين!.

    ويقول ديفيد سميث أستاذ الكهرباء وهندسة الكمبيوتر بجامعة ديوك الأمريكية: "إن العباءة سوف تعمل كما لو كنا فتحنا ثغرة في الفراغ"، ويضيف سميث وهو أحد المشاركين في تأليف وإعداد إحدى الأوراق المساهمة في تقديم الخلفية العلمية النظرية للعباءة: "إن إخفاء شيء ما بالعباءة سوف يجعل الموجات الكهرومغناطيسية تحيد وتلتف حول الشيء كما تلتف المياه حول جسم ما إذا اعترض طريق سيلانها مثلا".

    أما جون بيندري الفيزيائي البريطاني المشارك في تصميم العباءة والباحث في الكلية الإمبراطورية بلندن فيتساءل شارحًا: "هل هذا خيال علمي؟ حسنًا إن النظرية التي وراءها ليست خيالاً علميًّا، فنظريًّا من الممكن عمل كل الخدع والأشياء التي نراها في أفلام هاري بوتر، ولكن ما يعترض طريقنا دون عملها هو قصور قدراتنا الهندسية".

    ويؤكد بيندري أن هذه العباءة وإن لم تكن موجودة الآن فيمكن للنسخ الأولية منها الظهور للوجود في غضون 18 شهرًا، وقال معقبًا: "سوف نقتني هذه العباءة بعد وقت ليس بالطويل".

    ويقول: "بينما يتطلب الأمر أن يتلفع هاري بوتر بعباءته السحرية كليًّا بما في ذلك تغطية جمجمته أيضًا، فإن النسخة الحقيقية من عباءة الإخفاء لن تكون كذلك، بل ربما يكفي أن تلقيها فوق شيء ليختفي عن أعين الناظرين". لكنه يضيف: "حتى نكون واقعيين سوف تكون هذه العباءة سميكة، فكلمة عباءة تسمية غير دقيقة وربما كانت لفظة درع هي الكلمة المناسبة".

    أما العلماء غير المشاركين في هذا العمل فيقولون إنه يمثل "محاولة قوية" لمحاولة جعل الإخفاء هدفًا يمكن تحقيقه. فيقول نادر إينغيتا أستاذ الكهرباء وهندسة الكمبيوتر بجامعة بنسيلفانيا الأمريكية: "إنه علم مثير، وفكرة شائقة، وهي تقوم على القواعد الفيزيائية والرياضية".

    ويعمل إينغيتا على عمل مشابه يهدف لابتكار درع إخفاء حقيقي يُدعى "الغطاء البلازموني" يعتمد في طريقة عمله على منع الأجسام من عكس الضوء وتبديده في الحيز المجاور.

    أما مبتكرو العباءة فيعتقدون أن بناءها بواسطة معمار مقياسه تحت ميكروسكوبي (متناهي الدقة) لن يعكس الضوء، ولن يسقط ظلاًّ للشيء، كما لو كانت صخرة في وسط نهر، فالضوء والموجات الكهرومغناطيسية وموجات الراديو سوف تحيد ببساطة حول العباءة وتستمر في طريقها كما لو أن شيئًا ما لم يعترضها أصلاً، وهذا سيجعل الناظر ينظر عبرها كما لو لم تكن موجودة أصلاً.

    عباءة أو درع آخر

    جدير بالذكر أن صحيفة "سكوتهات" نقلت في إبريل 2006 خبرًا عن مشروع مشابه يفيد أن فريقًا من الباحثين الأمريكيين يعكف على تطوير "عباءة" أخرى للإخفاء تجعل الأجسام غير مرئية للناظرين في خطوة مثيرة، تشير إلى أن الهوس بإخفاء الأشياء في المعامل والمختبرات أصاب الكثيرين،
    وأن هناك صرعة تجتاح تلك المحاريب العلمية للوصول إلى إخفاء الأشياء.


    لكن هذا الفريق يتبع جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة ولم تُشِر الصحيفة عن دعم البنتاجون له، وهو يسعى لابتكار درع إخفاء حقيقي يُدعى "الغطاء البلازموني" يعتمد في طريقة عمله على منع الأجسام من عكس الضوء وتبديده في الحيز المجاور، بحسب الصحيفة.

    ويتوقع الخبراء أن يكون للعباءة السحرية استخدامات عسكرية واسعة النطاق، مشيرين إلى أنها ستكون أكثر فاعلية من تقنية التخفي المستخدمة حاليًّا في طائرات الشبح الأمريكية.

    وعلى الرغم من أنه لم يتم بعد استكمال الاختراع في شكله النهائي فإن المهندسين في الجامعة الأمريكية يقولون إن فكرتهم لا تتناقض مع أية قوانين فيزيائية. ويؤكد أندريه أليو وزملاءه العاملين على المشروع أن الأجسام تكون مرئية؛ بسبب ارتداد الضوء من على سطحها، وإذا أمكن منع هذه العملية ولم تَعُد الأجسام تعكس أي ضوء فإنها ستصبح خفية أو غير مرئية.

    ويوضح أليو أن ذلك يتحقق من خلال "وشاح بلازموني" مصنوع من البلازمونات- وهي جسيمات ذرية تنشأ عندما تتحرك الإلكترونات على سطح مادة صلبة في تناغم إيقاعي تام.

    ويزعم الباحثون أن تغليف أي جسم بغطاء مصنوع من هذه المادة يقلص مستوى ارتداد الضوء ويجعله يتبدد في الحيز المكاني المحيط لدرجة تجعل الجسم غير مرئي.

    يُذكر أنه سبق أن تم تطوير أنواع أخرى من عباءة الإخفاء، لكن معظمها يستخدم مبدأ التمويه، أي تلوين الأجسام بشكل يتناغم مع خلفية محيطها بحيث لا يستطيع الناظر تمييزها.
    واستخدم باحثون يابانيون هذا المبدأ بطريقة متطورة أخيرًا، حيث طوروا نسيجًا مموهًا يعرض صورة المشهد من وراء الجسم على خرزات باعثة للضوء مدمجة في النسيج بحيث يرى الناظر ما وراء الجسم وكأنه غير موجود.


    لكن النظام الذي يتم تطويره في بنسلفانيا الآن يبدو أكثر طموحًا بكثير؛ إذ إنه قائم بحد ذاته ولا يحتاج إلى مجسات ضوئية خارجية مساعدة، كما أنه يجعل الجسم غير مرئي من جميع الزوايا، كما يحدث في أفلام الخيال العلمي.



    ____________________

    http://www.islamonline.net/Arabic/ne...05/30/01.shtml

  7. #7
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    هل يمكن الإستفادة من مثل البحث التالي

    الإثنين 10 سبتمبر 2007 11:51 GMT


    الكشف عن اسرار جديدة للعين



    نجح العلماء فك اسرار الكيفية التي يقرأ من خلالها الانسان جملة لغوية مكتوبة.

    وكان العلماء فيما سبق يعتقدون ان الانسان اثناء القراءة يركز عينيه الاثنين على الحرف نفسه داخل الكلمة، لكن علماء في بريطانيا يقولون إن هذا ليس هو الحال دائما.

    فقد تبين ان نصف الوقت الذي نقرأ فيه تركز كل من العينين على حرف بذاته في نفس الوقت.

    وقد اعلن الباحثون في مهرجان علمي اجري في مددينة يورك البريطانية، أن دماغ الانسان قادر على دمج صورتين مختلفتين للحصول عل صورة اكثر وضوحا للصفحة المقروءة.

    فقد وفرت تقنية ومعدات متطورة قادرة على ملاحقة وتحليل حركة العين لفريق العلماء الفرصة لمعرفة اي من الاحرف ركز عليها المتطوعون في التجربة العملية طلب منهم قراءة نص مكتوب بحرف بحجم 14 وعلى بعد متر.

    وتبين ان العينين لا تتحركان على نحو متطابق ومتناظر عند قراءة النص، بل تقوم بحركات ارتجافية خفيفة، وتركزان للحظة صغيرة على كلمة، ثم عندما تتحركان لمسح باقي الجملة بصريا تبقى هناك فترة خاطفة تجمد فيها العينان على النص.

    "عينان متقاطتعان"
    ويقول البروفيسور سيمون ليفرزج من جامعة ساوثامتون البريطانية: "لقد اكتشفنا ان هناك عددا كبيرا حالات جمود العين عندما يكون الشخص يقرأ نصا وهو لا ينظر مباشرة إلى الحرف نفسه".

    وبدلا من هذا تكون العينان متركزتين على قراءة أحرف اخرى من الكلمة نفسها، ويكون الفرق بين القراءة الاولى والثانية حرفين من الكلمة نفسها.

    وبين البحث ان العينين تركزان على الحرف نفسه في 53 في المئة من الوقت، بينما تبصران حروفا مختلفة في 39 في المئة من الوقت بزاوية متقاطعة، وفي ثمانية في المئة من الحالات تركز كل عين على حرف على حدة.

    واظهر البحث، باستخدام اجهزة الملاحقة البصرية المتقدمة، اننا نحصل على صورة افضل ونحن نقرأ النص لان الدماغ يدمج صورا مختلفة تلتقطها العينان.

    وبين ايضا اننا نستخدم المعطيات البصرية التي تصلنا عبر العينين، وليس على اساس ان الدماغ يلغي منظرا بصريا من اجل التركير على منظر آخر.

    ويقول الخبير البريطاني إن نتائج هذا البحث ستكون مفيدة في تطوير اساليب لتقويم الاطفال الذين يعانون من مشاكل في قراءة وفهم النص المكتوب.

    HH-OL

    ==============================
    http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/sci_...00/6986904.stm

  8. #8
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    اقترح عالما رياضيات فكرة صنع جهاز لإخفاء الأجسام، على غرار أجهزة أفلام الخيال العلمي، مثل "ستار تريك" وغيرها، التي تخفي المركبات الفضائية.

    و أعلن العالمان تصورهما هذا في بحث نشر في واحدة من مجلات "الجمعية البريطانية للعلوم".

    واقترح "نيكولاي نيكوروفينشي" و"غرايمي ملتون" فكرة مفادها أن وضع أجسام قرب جهاز يدعى "العدسة الجبارة" يمكن أن يجعلها تبدو مخفية عن الأعين.

    وسيعتمد إخفاء تلك الأجسام باستخدام هذا الجهاز على تأثير فيزيائي يعرف باسم" الرنين الشاذ المتمركز".

    الجدير بالذكر أن العالمين أجريا فقط الحسابات الرياضية للتحقق من إمكانية نجاح مفهومهما، لكنهما يقران أن صنع مثل ذلك الجهاز بالفعل سيكون تحديا كبيرا.

    وأجهزة الإخفاء هي شكل من أشكال التكنولوجيا الخفية التي تظهر في أفلام الخيال العلمي مثل "ستار تريك".

    ويبدو أن الظاهرة الحسابية المعقدة التي أبرزها العالمان تقرب المسافة قريبا بين الخيال العلمي والواقع.

    وتشبه الظاهرة الشوكة الرنانة ( التي ترن بصوت ذي موجة صوتية واحدة) التي توضع قرب كأس من النبيذ. فعند رنين الشوكة، تأخذ كأس النبيذ بالرنين أيضا بنفس درجة تذبذب الصوت، أي أنها تـُرجع الصدى.

    أما تأثير الإخفاء فيحصل اعتمادا على الرنين مع موجات الضوء بدلا من موجات الصوت.

    ولا يزال التصور في مرحلته البدائية، حتى أن العلماء يكتفون بالحديث فقط عن اللحظة التي يستطيعون عندها إخفاء جزيئات الغبار-وليس مركبات الفضاء.

    وفي هذا المثال، من شأن ذرة غبار مضاءة أن تبعثر الضوء بشكل ذبذبات تولـّد رنينا قويا، لكنْ مضبوطا، في مادة إخفائية موضوعة بشكل قريب.

    وبالنتيجة يلغي رجع الصدى الضوء المرتد عن ذرة الغبار، مما يجعلها تبدو خفية عن الأعين.

    ويرى العلماء أن إحدى الطرق لصنع جهاز للإخفاء تعتمد على بناء عدسة جبارة مصنوعة من مواد مكتشفة حديثا، تجبر الضوء على أن يسلك سلوكا بطرق غير مألوفة.

    آفاق مستقبلية

    ويقول مؤلفا البحث إن ظاهرة الإخفاء هذه ليست مقصورة في التطبيق على ذرة الغبار، بل يمكن تطبيقها أيضا على أجسام أكبر حجما.

    لكنهما يقران أن هذا التأثير لا يعمل إلا عند ذبذبات ضوئية معينة، وبالتالي فإن بعض الأجسام الموجودة قرب جهاز الإخفاء قد تختفي بصورة جزئية فقط.

    ويتفق البروفيسور "سير جون بيندري" عالم الفيزياء في "الكلية الإمبريالية" في لندن على أن هذه الفكرة، رغم محدوديتها، يمكن أن يكون لها استخدامات عسكرية مستقبلية.

    ==============
    http://www.daralhayat.com/science_te...a37/story.html

    http://oldcode.spaces.live.com/blog/...311C!622.entry






  9. #9
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي رد: الحجاب الإلكتروني

    اضافة جديدة لهذا الموضوع

    قال تعالى

    ((* فَلَوْلا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ

    وَأَنتُمْ حِينَئِذٍ تَنظُرُونَ

    وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنكُمْ وَلَكِن لّا تُبْصِرُونَ *))

    يمكن الوقوف على تفاسير هذه الآية للإستفادة من عدم قدرتنا على الإبصار


    و قال تعالى

    ((* وَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنَا بَيْنَكَ وَبَيْنَ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ حِجَابًا مَّسْتُورًا *))


    ما المقصود بهذا الحجاب؟

  10. #10
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي رد: الحجاب الإلكتروني

    فيما يتعلق باقتراح

    الحجاب الإلكتروني

    يمكن الاستفاده من الظاهرة التالية


    تعقب ناموسة تحوم حولك لتلدغك

    عندما تشعر تلك الناموسة بشعورك بها ستهرب منك

    تتبعها ببصرك و هي مغادرة هربا منك , وقم من مكانك و واصل تتبعك لها ببصرك

    ستجد أمر عجابا.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الحجاب أختاه ...... الحجاب نجاتك فلاتترددي بالدخول ...
    بواسطة hashem35 في المنتدى نفحات إيمانية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-04-08, 03:58 PM
  2. الحرب على الحجاب
    بواسطة خير الدين في المنتدى نفحات إيمانية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 06-20-06, 02:59 AM
  3. 10 أعذار تمنع الفتيات من ارتداء الحجاب
    بواسطة الأمل في المنتدى نفحات إيمانية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01-11-06, 12:14 AM
  4. الشباب أقل التزاما ونسبة 33% يرون ارتداء الحجاب غير ضروري
    بواسطة minshawi في المنتدى الدراسات والبحوث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-31-04, 12:24 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الحقوق محفوظة لموقع منشاوي للدرسات والابحاث | تصميم المتحده لخدمات الانترنت