النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: التقنية و العمل الدعوي, ضرورة شرعية ملحة

  1. #1
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي التقنية و العمل الدعوي, ضرورة شرعية ملحة

    الحلقة الأولى

    التقنية والعمل الدعوي.. ضرورة شرعية ملحة


    "التقنية والعمل الدعوي.. ضرورة شرعية ملحة" عنوان لمقال بقلم د.سليمان بن محمد بن فالح الصغير، أستاذ الثقافة الإسلامية في كلية التقنية بالرياض، معروضاً على الشبكة


    في هذا المقال يشيد الكاتب بالعمل الدعوي ومناشطه المختلفة، إلا أنه يأخذ على ساحته الإعلامية عدم تطرقها وتحدثها عن التقنية ومنجزاتها إلا بشكل نادر. وفي المقابل يلاحظ الكاتب أن الأعمال المهنية والتقنية وساحاتها الإعلامية كذلك تفتقر إلى ربطها بمبادئ الإسلام وقيمه وآدابه وأحكامه.

    نقتطف بعضاً من فقرات هذا المقال ثم نستكمله ببعض مرئياتنا الخاصة حيالها وحيال المقال بمجمله، فمما ورد فيه الفقرات الآتية:

    1
    ضرورة توجيه أعمال المهن في منظومة العمل الدعوي ومجالاته الرئيسة.

    2
    العمل على نشر العلوم التطبيقية والتقنية انطلاقاً من تصور إسلامي صحيح.

    3
    لا نجد مسوغاً يجعل العمل الدعوي بمنأى عن العمل المهني والتقني.

    4
    أورد الكاتب عدة آيات وأحاديث نبوية تحث على التقنية وتطويرها وامتلاكها، منها القصص 77، والمزمل 20، والجمعة 10، والحج 28، وسبأ 10و11 و13، والمؤمنون 27، ويس 35، والحديد 25، والنحل 80 و81، والأنبياء 80، والأعراف 74.

    5
    يقول أحد الساسة الفرنسيين في شأن التقنية والعالم الإسلامي: "إن العالم الإسلامي يقعد اليوم فوق ثروة خيالية من الذهب الأسود والمواد الأولية الضرورية للصناعة الحديثة، فلنعط هذا العالم ما يشاء، ولنقوِّ في نفسه عدم الرغبة في الإنتاج الصناعي والفني، فإذا عجزنا عن تحقيق هذه الخطة وتحرر العملاق من قيود جهله وعقدة الشعور بعجزه عن مجاراة الغرب في الإنتاج، فقد بؤنا بالإخفاق السريع، وأصبح الخطر الذي يصيب العالم العربي وما وراءه من الطاقات الإسلامية الضخمة خطراً داهماً يتعرض به التراث الغربي لكارثة تاريخية ينتهي بها الغرب وتنتهي معه وظيفته القيادية" انتهى.


    6
    نحن بين مهتمين بنظريات ودعوات وندوات وخطب ومواعظ ليس للتقنية وجود فيها، ولا ذكر، وبين مهتمين بالتقنية غير مبالين بالأدب والمبادئ والأخلاق الإسلامية. "انتهى".

    @@@@

    والحقيقة أن الساحة لا تخلو من بعض الكتابات في هذا الشأن، انظر على سبيل المثال كتاب الأمة عدد 20، 1409ه، قضية التخلف العلمي والتقني في العالم الإسلامي المعاصر، د.زغلول راغب النجار، فهو كتاب قيم في هذا المجال، وكذلك إشارات الشيخ أبوالحسن الندوي في كتابه "ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين"، وكثير من القياديين البارزين من أمثال الشيخ حسن البنا، والشيخ عبدالعزيز بن باز، وأبوالأعلى المودودي، وسيد قطب، وغيرهم. إلا أننا نتفق مع الكاتب في العمل الدعوي العام "خطب الجمعة، أشرطة الكاسيت، من احترفوا مهنة الوعظ، بعض الصحف والمجلات الإسلامية وبعض المواقع الإسلامية على شبكة الإنترنت" بمنأى عن العمل المهني والتقني، كذلك المشتغلين بالتقنية وتعليمها واستيرادها وناشري مجلاتها وصحفها، تجدهم بمنأى عن ربطها بالقواعد الإسلامية وأخلاقياتها.


    ولعلاج هذه الظاهرة نوصي بما يلي:

    (أ)
    تخصيص صفحات من المجلات التي تعنى بالتقنية والعلوم التكنولوجية والمجلات والصحف الإسلامية ومواقعها على الشبكة، في عالمنا العربي والإسلامي، بحيث تأخذ عنوان "التقنية في الإسلام" يعرض فيها:

    1
    الآيات والأحاديث النبوية الشريفة التي تعتبر أساساً للتقنية بأنواعها، ففي كل عدد يعرض مثلاً آية وحديثاً مع شيء من التعليق عليهما.

    2
    الفكر التقني عند علماء العرب والمسلمين وإسهاماتهم في هذا المجال.

    3
    المخترعات الحديثة التي قام بها ناشئة في العالم العربي والإسلامي.



    (ب)
    التوسع في مفهوم التقنية ليشمل:

    1
    التقنية الاجتماعية، مثل تفعيل العلاقات البينية في العائلة الممتدة لتصبح ذات دور بارز وملموس في المجتمع العربي والإسلامي.

    2
    التقنية الاقتصادية، مثل استحداث مؤشرات إسلامية للتعامل المالي بدلاً من مؤشر الفائدة من مثل "الليبور" و"السيبور" و"الكايبور" المستخدمة في بلادنا العربية والإسلامية وبعض البلاد الأوروبية والتي تأخذ من سعر الفائدة العالمي مرجعاً لها. ومن أمثال داو جونز (مجلة الاقتصاد الإسلامي عدد 256 رجب 1423ه، ص 30 35 بنك دبي الإسلامي).

    3
    التقنية التربوية التعليمية الثقافية، من أمثلة ذلك (مجلة م عدد 1449 12 صفر 1422ه ثورة المعلومات والبعد التعليمي)، (ومجلة المستقبل الإسلامي عدد 120، ربيع الآخر 1422ه، ص53)، و(مجلة م عدد 1519 14 رجب 1423، أكياس المشتريات ... رسالة للمجتمع ص 48 49).



    (ج)
    يمكن لأئمة المساجد التطرق للأحاديث والآيات التي وردت في التقنية والعناية بها مع شيء من الشروح والتفسير لها، خاصة أولئك الذين لهم عادة القراءة على جماعة مسجدهم بعد صلاة العصر أو بعد صلاة العشاء، كما يمكن لخطباء الجوامع وأصحاب الأشرطة أن يلتفتوا إلى هذا الحقل الغني بالخير والبركات، فإن حجاب الأمة التقني المهدور لا يقل أهمية عن حجاب أمنا وأختنا وعمتنا وخالتنا وزوجتنا، وحراسة الفضيلة التقنية هي البوابة الرئيسة لحراسة الفضيلة العامة (مجلة السياسة الدولية عدد 49).



    (د)
    وللجامعات وكليات التقنية دور يمكن تلخيصه بأمرين، الأول: تخصيص ركن من أركان الصالة العامة للجامعة أو الكلية تعرض فيها مخترعات قام بها ناشئة من العرب والمسلمين من عصرنا الحاضر، مع بعض المقالات والكتيبات التي تربط تلك التقنية بالأصول الإسلامية، ومكانة المخترع عند الله ورسوله، الثاني: تدريس مقررات خاصة بهذا الشأن على غرار مقررات الإعداد العام.


    كما أن هذا له دور فعَّال في تكامل العلوم في عقلية أبنائنا ونرجو من هذا التكامل أن يكون له الأثر الإيجابي على التقنية الجديدة، ذلك أن التقنية إسلامية المنشأ على طرف نقيض مع التقنية غير إسلامية المنشأ. (النجار، ص 91 112).=>
    التعديل الأخير تم بواسطة د. المقريزي ; 05-02-10 الساعة 06:57 PM

  2. #2
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    الحلقة الثانية من


    التقنية والعمل الدعوى ضرورة شرعية ملحة


    تعرضنا في مقال سابق (مجلة المجتمع عدد1531) لبعض المرئيات العملية حيال سد الفجوة بين العمل الدعوي العام والتكنولوجيا الحديثة من جانب، وبين المهتمين بالتقنية وتطويرها وتوطينها وآداب الإسلام وقواعده الشرعية من جانب آخر.

    ونسلط الضوء هنا على بعض التوصيات مع ذكر بعض الوسائل المعينة على تفعيلها من أجل ألا تبقى حبراً على ورق:

    أحد التوصيات يتعلق بدور المجلات الإسلامية حيال هذا الموضوع، وأنه يجب أن تأخذ على عاتقها العمل على توسيع مساحة الفكر التقني في صفوف قرائها على اختلاف مستوياتهم، وذلك بأن تخصص بعض صفحاتها لتعميق هذا الفكر من منظور إسلامي لدى القراء والدفع بهم إلى الاختراع لكي لا يبقى هذا الباب مقصوراً على الغرب وحده.
    ومن المحاور التي ينبغي اعتبارها عند الكتابة ما يلي:

    1
    أسلمة التقنية: ذلك أننا عندما ننقلها من البلاد الأخرى لابد من وضعها في إطار من الحضارة الإسلامية؛ لأن التقنية في توجهاتها الحالية تقنية جامحة لم تستطع دول المنشأ ترويضها وكبح جماحها وتوجيهها بما يخدم البشرية (النجار ص 91 112). وحتى لو فرضنا جدلاً أنه مُتحكمٌ فيها في دول المنشأ، فإن نقلها دون مراعاة لرمزها الوراثي الذي يربطها بالمجتمع الذي أبدعها، ودون مراعاة للِتَّجربة الأوروبية ومسارها التاريخي يُحدث خللاً رهيباً للمجتمعات المستوردة لها. (نظريات التنمية السياسية المعاصرة - نصر محمد عارف، 1414ه من منشورات المعهد العالمي للفكر الإسلامي، ص 387379). وهذه المسألة لا تقل حسب اطلاعي خطورة عن خطورة نقلنا للأساليب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي نشأت في بلاد غير إسلامية.


    2
    إزالة رهبة الاختراع: يجب أن نزيل عن أذهان القراء أن المخترع أو المكتشف لا بد أن يتميز بصفات خارقة لكي يحدث اختراعاً يدوّي في عالم اليوم والغد. فليس من الضروري أن تكون الاكتشافات العظيمة في التاريخ مستندة إلى نظريات علمية معقدة، فلم يكن يدور في ذهن مؤسس الشبكة العنكبوتية أي من هذه النظريات عندما اقترح ربط مجموعة من الحواسيب مع بعضها البعض كي يمكنها تبادل المعلومات. كما أنه من المؤكد أن مؤسس الشبكة لم يكن يتوقع أبداً كل الذي حدث بعد ذلك. (المجلة العربية العلمية للفتيان العدد التاسع، السنة الخامسة ربيع أول 1422ه، ص 80). وكذلك الحال مع مكتشف الجاذبية الأرضية، لو كان كآحاد الناس ممن لا يريدون التفكير لأكل التفاحة عند سقوطها من الشجرة وكفى، لكنه أبى إلا أن يوجه لنفسه السؤال: لماذا اتجهت التفاحة عند سقوطها إلى الأرض؟ لماذا لم تتجه إلى الفضاء الواسع؟ وقد قاده سؤاله إلى اكتشاف الجاذبية الأرضية.



    3
    إحياء روح التقنية الإسلامية: وذلك بعرض العوامل المساعدة على الاختراع بأنواعه المختلفة وليس فقط الاختراع المادي، وذلك لحفز القراء على الاختراع هم وأبناؤهم وبناتهم، وبأن أهم أدوات الاختراع والاكتشاف متوافرة لديهم ألا وهي العقل. فهذا يضيف لنا شيئاً في التقنية السياسية وآخر في التقنية الاقتصادية وثالثاً في التقنية الاجتماعية ورابعاً في التقنية التربوية التعليمية وخامساً في التقنية الجهادية العسكرية وسادساً في التقنية الدعوية وسابعاً في التقنية الإعلامية وثامناً في التقنية المادية المعتادة.


    4
    صور من مخترعات قام بها ناشئة: لقد درست مقرراً جامعياً في التقنية، ومن الواجبات التي طلبتها من الطلبة أن يأتوا لي بأمثلة لمخترعات قام بها أمثالهم مما ينشر في الصحف والمجلات. فحصلْتُ منهم على عدة اختراعات غاية في البراعة. لذا فإن نشر مثال أو مثالين من هذه المخترعات يعتبر محفزاً للآخرين على الاختراع.


    5
    المقاطعة التقنية: مواصلة الحديث عما يستجد من مخارج وبدائل للتقنية التي تملكها شركات داعمة للكيان الغاصب لأرض فلسطين الحبيبة أو لأي شركة تقف موقف العداء من الإسلام و المسلمين، على غرار ما نشرته مجلة المجتمع في عددها 1515.


    أتعشم فيمن سيكتبون في هذه الصفحات لإنجاح الهدف المرجو منها، أن يطلعوا ويعيدوا الاطلاع على المراجع المذكورة فيما كتبت وما يجري مجراها، وذلك من أجل المساهمة في رسم المسار الصحيح للتقنية، ذلك المسار الذي يجعلها تحت سيطرة الإنسان ويجعلها خادمة له في الدنيا مقربة إياه من مرضاة رب العالمين. إن تصحيح المسار التقني في تقديري، لا يقل عن تصحيح المسار الاقتصادي للأمة والخروج بها من نظام قائم على حرب مع الله ورسوله إلى نظام رباني تسعد به في دنياها وأخراها.=>
    التعديل الأخير تم بواسطة د. المقريزي ; 05-02-10 الساعة 06:57 PM

  3. #3
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    الحلقة الثالثة

    أحد التوصيات من الحلقة الأولى كانت تتعلق بدور أئمة المساجد حيال هذا الموضوع. ومما يساعدهم على القيام بهذا الواجب أن يبادر من يري في نفسه القدرة على التأليف القيام بإعداد كتاب على غرار رياض الصالحين أو كتاب تزكية النفوس يستخدمه الأئمة في القراءة على جماعة مسجدهم. ففي كل فصل يتطرق المؤلف لآية وحديث وقول مأثور وشيئا من الإعجاز العلمي وبعضا من شروح أهل العلم وبعض الجوانب اللغوية في هذه النصوص و الثواب المعد للمسلم من جراء تنفيذه لهذه النصوص الربانية صور من واقعنا الحاضر حول هذا الفصل في المواضيع التالية:

    1)
    موضوع التقنية الذي نحن بصدده. يمكن في هذا الفصل الاستفادة من المراجع التي ذكرت في حلقاتنا هذه أو أي مرجع يخدم هذا الموضوع.

    2)
    موضوع أرض الإسراء والمعراج. وأقل ما يمكن تعميقه في نفوس الناس في هذا الفصل التأكيد على أن هذه القضية إسلامية, فهي لا عربية و لا شامية ولا فلسطينية إنما إسلامية مسؤوليتها تقع على كل مسلم على وجه الأرض كل بحسبة.

    3)
    معالجة ضعف الإطلاع (سورة العلق), و ضعف المشاركة الكتابية لكثير من شباب وشابات المسلمين (سورة القلم). ففي مجال الكتابة نجد الكثيرين منهم يستطيعون استخدام القلم في وظائفهم لكنهم أميون عندما تتعلق الكتابة في ما يهم الإسلام والمسلمين والجانب الإعلامي التعليمي لدي أمتهم التي هي بأمس الحاجة إلى أقلامهم الداعية, المنافحة, المجاهدة في إبراز الحق وأهلة. (مجلة المنار, عدد 60, رجب – 1423هـ و مجلة بث العدد السادس – رمضان – شوال 1423هـ, ص 66).

    4)
    التوعية في مجال الاقتصاد الإسلامي والمصارف الإسلامية, بحيث تكون آيات المال والأحاديث الواردة في ذلك أساسا لهذا الفصل, وتنبيه السامع لأهمية استحداث الأنظمة الإسلامية لإدارة المال العالمي بالصورة المعهودة اليوم. وأن النظام المالي الموجود في البنوك الربوية لا يكفي لأسلمته إزالة جرثومة الربا فقط, بل إن العطب والخلل في النظام برمته. مع التعريف بعلماء الاقتصاد عبر التاريخ الإسلامي وكيف تمت معالجة الفقر في أزمنة مضت.

    5)
    التعريف بالجمعيات الخيرية المحلية والعالمية الإسلامية, وذلك من خلال الآيات الواردة في إغاثة الملهوف وآيات الإنفاق والأحاديث الواردة في ذلك. مع التعريف بنشأة تلك الجمعيات وفضلها على المجتمعات و أن الأمة بحاجة إلى مزيد من ذلك والتطرق إلي الفضل المعد للعاملين في هذه الجمعيات, وان المستمعين بحاجة لتعاون معها ليكسبوا ثوابي الدنيا والآخرة, وإحياء سنة الوقف والتوسع في مفهومة.

    6)
    تفعيل الواجب الشرعي حيال صلة الرحم, ووضع هذه الواجب الاجتماعي بقالب يتناسب مع عصرنا الحاضر ونبذ الأسلوب التقليدي الذي يمارس في عالم المسلمون اليوم حيال هذه الواجب المقدس, وذلك من خلال آيات الرحم وما ورد فيها من أحاديث, وقد تطرقت لهذا الموضوع في هذا الركن في الموضوع المعنون بـ "ذرية ضعافا - ذرية طيبة" لإعادة صياغة العلاقات البينية في العائلة الممتدة لتصبح فاعلة مؤثرة في المجتمع الذي تعيشة.

    7)
    الدعوة والإعلام والتسويق والدعاية والإعلان وما ورد في ذلك من أحاديث وربط المستمع بواقع هذه القضايا في عالم اليوم وحال الإعلام الإسلامي, من مجلات إسلامية, وقنوات فضائية, وأشرطة كاسيت وفيديو, ودور الشبكة العنكبوتية في نشر الإسلام.

    8)
    الصحة والتغذية, بعض الأمراض العصرية, شيئا من الطب النبوي حولها, الطب البديل المطروح هذه الأيام, تلوث البيئة, وما يتعلق في ذلك من آيات وأحاديث نبوية.

    9)
    أي موضوع عصري تعايشه امتنا اليوم, ونحتاج معه إلى تثقيف مجتمعاتنا عنه ربطا بكتاب الله وأحاديث رسول الله, وأقوال أهل العلم في الماضي والحاضر.

    هذه البنود السابقة يمكن أن يشكل كلا منها فصلا أو بابا يقسم إلى عدة فصول تشبع البند الذي نحن بصدده. ومن الأهداف الأساسية لهذا الكتاب هو ربط رواد المسجد بالحسنات والسيئات التي تعاني منها مجتمعات اليوم انطلاقا من شرع الله المحكم, حتى يتسنى للمستمع تفعيل ما يسمعه من معلومات خارج المسجد مع ما يسمعه داخل المسجد و أن لا يكون المسجد في واد ورواده في واد آخر.

    ربما يرد إلى ذهن القارئ السؤال التالي: لماذا لا تشرع أنت يا صاحب الفكرة بتأليف هذا الكتاب؟

    أقول قد أشرع يوما بأداء هذا الدور, إلا أن ذلك لا يمنع من شروع الآخرين فيه إذا اقتنعوا بأهمية هذا المشروع التأليفي. وهذا له عدة فوائد منها وجود اكثر من كتاب بمذاقات مختلفة حول هذا الموضوع افضل بكثير من وجود كتاب واحد, ذلك أن الأئمة تختلف توجهاتهم ومذاقا تهم العلمية, فقد نجد إماما يفضل كتابا على آخر. فهذا يعطي أئمة المساجد الفرصة للاختيار من بين كتب متعددة. كما أنني اعد من يريد الشروع في التأليف أن أكون سندا له بعد الله, وذلك بمراجعة كل باب يكتبه وإضفاء بعض اللمسات الخاصة عليه إلى أن يصل للصورة المرجوة.

  4. #4
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي رد: التقنية و العمل الدعوي, ضرورة شرعية ملحة

    بمناسبة الحرب على غزة 1429-1430هـ

    ندعو لسلسلة من الخطب عن أهمة تعانق العمل الدعوي مع العمل التقني في بلادنا الإسلامية

  5. #5
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    من الكتب المتعلقة بهذا الأمر

    كتاب
    " الدلائل القرآنية في أن العلوم و الأعمال النافعة العصرية داخلة في الدين الإسلامي: للشيخ عبدا لرحمن السعدي"

    يرجى من خطباء الجوامع إعداد خطبة أو خطبتين عن الكتاب مع التركيز على ما ذكره الشيخ السعدي من

    دخول العلوم العصرية النافعة في العلوم التي حث عليها الشارع الحكيم.

    و أن العلم الشرعي موجه و منتظم مع العلوم العصرية.



  6. #6
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    أين خطابنا الديني من الحدث التالي

    http://www.youtube.com/watch?v=S0u7g...layer_embedded

    القطار يمشي 300 بدون توقف والناس تقدر تنزل وتركب بكل سهولة

  7. #7
    باحث متمكن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    1,032

    افتراضي

    موضوع التفكر

    فن التأمل
    هارون يحى

    http://www.harunyahya.com/arabic/deep_thinking.php


المواضيع المتشابهه

  1. مقرر : مقدمة في التقنية
    بواسطة د. المقريزي في المنتدى منتدى د. المقريزي
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 04-19-08, 12:29 AM
  2. النجيمي: ضرورة وضع عقوبة لممارسي العنف الأسري
    بواسطة الماوردي في المنتدى دراسات العلوم الاجتماعية والنفسية والادبية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-23-07, 12:05 PM
  3. شرعية الاحتفال بعيد المولد النبوي الشريف
    بواسطة salahkehel في المنتدى نفحات إيمانية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-10-06, 09:21 PM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-27-05, 12:17 AM
  5. دراسة: تناول النشويات عقب التدريبات ضرورة
    بواسطة bioc في المنتدى الدراسات والبحوث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-29-04, 11:21 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الحقوق محفوظة لموقع منشاوي للدرسات والابحاث | تصميم المتحده لخدمات الانترنت